اخبار عامة

إحتفال المجلس القومى للمرأة باليوم العالمى للمرأة

في اليوم العالمي للمرأة.. د. مايا مرسي: المرأة المصرية تنعم بقيادة سياسية حكيمة مؤمنة ومؤيدة لحقوقها

كتبت: مها الوكيل

يتقدم المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي وجميع أعضائه بخالص التهنئة إلى المرأة في جميع أنحاء العالم بوجه عام وإلى المرأة المصرية بوجه خاص بمناسبة الإحتفال بيوم المرأة العالمي الموافق 8 مارس من كل عام، والذي يحتفل به العالم هذا العام تحت عنوان “أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة”.وأشارت الدكتورة مايا مرسي إلى أن العالم في هذا اليوم يجدد إلتزامه بحماية حقوق المرأة ودعم الوصول إليها والتأكيد على عظمة وأهمية دورها الذي لا يمكن الإستغناء عنه أو إستبداله، فالمرأة شريك فاعل وعامل رئيسي في المجتمع، تعتمد عليه الأمم والحضارات في البناء والتنمية، مشيرة إلى أنه يصادف الإحتفال بيوم المرأة هذا العام الذكرى السنوية ال25 لإعلان ومنهاج عمل بيجين الذي يعد خارطة الطريق الأكثر تقدمية في ما يتصل بتمكين المرأة والفتاة في كل أنحاء العالم.بالإضافة إلى مرور 20 عاما على قرار مجلس الأمن رقم 1325 المعني بالمرأة والسلام والأمن، و10سنوات على تأسيس هيئة الأمم المتحدة للمرأة و5 سنوات على إعلان أهداف التنمية المستدامة.وأكدت الدكتورة مايا أنه في هذا اليوم المميز الذي تم إختياره وإعتماده كرمز للتعبير عن نضال المرأة في جميع دول العالم وسعيها الحثيث وإصرارها الجاد للحصول على حقوقها متساوية مع الرجل في كافة المجالات، فإننا لابد أن نتأمل جيدا وضع المرأة وما تمكنت من تحقيقه والوصول إليه حتى الآن، ونعمل جاهدين لمواجهة التحدي الأكبر وهو الصورة النمطية للأدوار التي تقوم بها المرأة في المجتمع، ومحاربة الممارسات والموروثات الثقافية السلبية التي تعيق وصولها وتحقيقها تقدم أفضل لها وللأجيال القادمة من النساء والفتيات، ولا ننسى في هذا اليوم التاريخي الإحتفال بالإنجازات والإنتصارات التي تحققت للمرأة حتى هذه اللحظة.مشيرة إلى أن قضية المساواة ليست قضية المرأة فحسب ولكنها قضية مجتمع بأكمله.وأضافت: “ونحن هنا في مصر وفي ظل قيادة سياسية حكيمة مؤمنة ومؤيدة تأييد مطلق بمشروعية وأحقية المرأة والفتاة المصرية بكل فئاتها في الحصول على كامل حقوقهما، وأنه لا مجال للنجاح ومنافسة الأمم بدون مشاركة الجنسين يدا بيد في تنمية ونهضة مصر التي طالما حلمنا بها وجاء الوقت لتحقيقها سويا متشاركين في النجاح ومتقدمين نحو غدا أفضل لمصرنا الحبيبة ولأبنائها”.وأكدت مايا مرسي أن إحتفالات المرأة هذا العام متزامنة مع إحتفال المجلس القومي للمرأة بمرور 20 عاما على إنشائه، 20 عاما من الإنجازات والنجاحات والعمل الجاد المتواصل والجهد المتفاني من أجل المرأة، كان فيها المجلس هو الحامي لحقوقها، وهو أول الداعمين والمساندين والمهنئين لنجاحاتها، ومازال المجلس يواصل عطائه وعمله بدون كلل أو ملل.وأضافت أن إستضافة مصر منذ أيام المنتدى الإقتصادي العالمي السنوي للمرأة الذي عقد لأول مرة في مصر تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية هو دليل على حرص الدولة على تمكين المرأة والنهوض بها وتكريمها بمشاركة مثيلاتها من جميع أنحاء العالم النجاح والتفوق وتبادل الخبرات والتجارب لمصلحة أفضل لها ولمجتمعها.وأعربت الدكتورة مايا مرسي عن أمنياتها بأن نحتفل العام القادم بيوم المرأة العالمي مع تحقيق المزيد من النجاحات والإنتصارات للمرأة في مصر وفي جميع أنحاء العالم وأن توجه رسالة للعالم أجمع مفادها أن المرأة المصرية في المقدمة تشارك وطنها نهضته وبناء حضارته وبقوة.